مونتريال بين التاريخ والجغرافيا

49

مونتريال بين التاريخ والجغرافيا، مونتريال الكندية هي من أهم وأكبر المدن التي تتحدث باللغة الفرنسية في كندا بشكل خاص وفي أمريكا الشمالية بشكل عام.

المدينة التي تتميز بالسحر والجمال، وهي مقصد معظم المهاجرين والقادمين إلى كندا بغرض السياحة، وفي المقال التالي سوف نتحدث عن بعض المعلومات عن مدينة مونت

التعرف بمونتريال

مونتريال هي مدينة كندية تقع في مقاطعة كيبيك جنوب شرق كندا، بالإضافة إلى أنها من أشهر مدن مقاطعة كيبيك.

كما أنها تتميز بالعديد من الصفات وتحتوي على العديد من الأماكن الجذابة والتي أعطتها شهرة واسعة في العالم، حتى أصبحت وجهة رئيسية للكثير من المهاجرين إلى كندا.

مونتريال بين التاريخ والجغرافيا
مونتريال بين التاريخ والجغرافيا

معلومات عن مونتريال بين التاريخ والجغرافيا

بالنسبة لجغرافية المدينة فهي تعتبر ثاني أكبر مدينة من حيث السكان في كندا وهي العاصمة الرئيسية لمقاطعة كيبيك، مساحة المدينة تعادل حوالي 365 كيلومترا مربعا، أما بالنسبة لمساحة المنطقة الحضرية فهي تعادلا 4259 كيلومترا مربعا.

كما تحتل المدينة حوالي ثلاثة أرباع جزيرة إيلي ذي مونتريال وهي من أكبر الجزر والذي يبلغ عددها نحو 234 جزيرة، بالقرب من التقاء نهري أوتاوا وسانت لورانس.

أما بالنسبة للإحصائيات الأخيرة التي أجريت على سكان المدينة فوصل عدد سكان المدينة إلى حوالي 1.8 مليون نسمة، فضلا عن موقع مونتريال بين التاريخ والجغرافيا في تطوير مراكز الصناعة.

مونتريال بين التاريخ والجغرافيا
مونتريال بين التاريخ والجغرافيا

لوحة اعلانية

تاريخ مدينة مونتريال

يرجع تاريخ مونتريال بين التاريخ والجغرافيا بأنها ذات استعمار فرنسي منذ القرن السادس عشر الميلادي، وكانت بداية الاستعمار عبارة عن مستوطنة ولكنها بعد الاحتلال البريطاني لفرنسا عام 1763م قد تحولت إلى مركز للتجارة، ومن أهم سمات مدينة مونتريال الكندية ما يلي:

  • كانت الأقلية الإنجليزية تسيطر على مراكز التجارة
  • تعتبر مونتريال من أكبر المدن وجهة رئيسية للمهاجرين في أمريكا الشمالية.
  • تعتبر مونتريال مدينة ساحرة ورائعة، وواحدة من المدن الحضرية الحديثة.
  • وجود المركز التاريخي العالمي بها والمعروف بمونتريال القديمة أعطى للمهاجرين والسائحين أولوية زيارتها.
  • عمارة المدينة والتي تبدأ من القرن السادس عشر الميلادي وحتى الوقت الحاضر يعتري بمثابة نافذة تدل على تاريخها.
  أفضل مكان للعيش في كندا

شاهد أيضا: مسجد الروضة في مونتريال في كندا

مناخ مدينة مونتريال

لوحة اعلانية

على الرغم من سيادة المناخ القاري أرجاء المدينة، إلا أن قربها من البحيرات العظمى بالإضافة إلى الرياح الغربية السائدة يعدل من درجات الحرارة بشكل عام في الشتاء والصيف ويكون ذلك على النحو التالي:

  • يصل متوسط درجة الحرارة في شهر يناير إلى حوالي -9 درجة مئوية، ولكن الرياح قد تساعد في تقليل درجة الحرارة بشكل كبير.
  • يصل متوسط درجة الحرارة في شهر يوليو إلى حوالي 22 درجة مئوية.
  • تأثير البحيرات العظمى والرياح السائدة بشكل كبير على هطول الأمطار فقد تصل كمية الأمطار في المدينة بشكل عام على مدار السنة إلى حوالي 41 بوصة سنويا.
  • أما بالنسبة لسقوط الأمطار في فصل الشتاء فيكون على هيئة ثلوج، وفي الغالب تتجاوز نسبة سقوط الأمطار عن 7 أقدام.
مونتريال بين التاريخ والجغرافيا
مونتريال بين التاريخ والجغرافيا

المخاطر التي قد تسببها الأمطار في فصل الشتاء

هناك بعض المخاطر الرئيسية التي قد يتعرض لها سكان المدينة من الأمطار المتجمدة التي تسقط في فصل الشتاء، ومن بين هذه المخاطر مثال لعاصفة جليدية حدثت عام 1998م وقد تسببت في مقتل العديد من الأشخاص، بالإضافة للأضرار التي حدثت في خطوط نقل الطاقة الكهرومائية والأشجار، وتسببت في تعطيل السفر عبر الطرق وجعلته مستحيلا بسبب الأضرار.

وفي نهاية الحديث عن مونتريال بين التاريخ والجغرافيا، فقد تم الحديث عن مدينة مونتريال بشكل عام وذكر أهم المميزات التي تميزها عن غيرها من المدن الكندية الأخرى بالإضافة إلى جغرافية المدينة وتاريخها وأيضا مناخها السائد والمخاطر التي تسببها الأمطار في بعض الأحيان.