مدينة وندسور في كندا

256

تعد مدينة وندسور في كندا إحدى أشهر المدن الكندية، وتقع في محافظة إسكس، لكنها لا تتبع لها إدارياً،وتتخذ موقعاً لها في أبعد نقطة جنوب غرب مقاطعة أونتاريو، وأقصى غرب حزام مدينة كبيك، على الجانب الشرقي لنهر ديترويت الذي يفصلها عن مدينة ديترويت الأمريكية، ويُطلق على مدينة وندسور لقب الورد الأحمر.

الحياة في مدينة ويندسور الكندية

تصلح مدينة ويندسور في كندا للحياة الهادئة والآمنة، كما أنها واحدة من أجمل المدن الكندية، وتشتهر بأسواقها التي توفر كل ماقد تحتاجه أو ترغب به.

ويندسور مدينة ساحلية مهمة في مقاطعة أونتاريو، وهي عبارة عن ميناء حدودي يربط بين كندا والولايات المتحدة الأميركية، ولديها حدود مشتركة مع ديترويت و ميشيغان الأمريكيتين، من خلال الجسر والنفق الواصل بينهم جميعاً.

اقتصاد مدينة وندسور

يرتكز اقتصاد المدينة على الصناعات بصورةٍ أساسية، وتشتهر وندسور في كندا بصناعة السيارات، خاصة الأميركية, و ذلك منذ أوائل القرن العشرين، وتكاد تكون عاصمة السيارات الكندية، إذ تضم مصانع جنرال موتورز، إضافة إلى مصانع سيارات فورد، وسيارات كرايسلر.

إلى جانب أنشطة اقتصادية أخرى تعمل على رفد اقتصاد المدينة؛ كالنشاط السياحي، والتعليم والخدمات الحكومية.

تعتبر وندسور مركزاً مهماً للباحثين عن فرصة عمل في مجال التصنيع، كما أنّها تعد مركزاً لتصنيع العديد من السلع مثل الآلات و الأدوية إضافة إلى المواد الغذائية وغيرها من المنتجات لاسيما المعدنية منها، يضاف إلى ذلك أنها مركز للتوزيع، وبيئة مناسبة للزراعة مما يجعلها مدينة ذات غنى زراعي واضح.

السكان في مدينة وندسور الكندية

معظم سكان المدينة هم من الكنديين ذوي الأصول الفرنسية، ويشكل الكنديون المنحدرون من أصولٍ بريطانية النسبة التالية من إجمالي السكان.

وبالنسبة للأديان التي يدين بها السكان، تأتي الطائفة الكاثوليكية في المرتبة الأولى، بنسبة 53%، تليها البروتستانتية بنسبة 24%، فيما لا تتجاوز نسبة الأرثوذوكس الثلاثة بالمئة من إجمالي السكان، ويُشكل المسلمون ذات النسبة تقريباً، وتتوزع النسب الباقية على الطوائف المسيحية الأخرى، وتبلغ نسبة غير المتدينين في المدينة حوالي واحد بالمئة من إجمالي السكان.

  مدينة بلانفيل في كندا

أبرز جامعات وندسور في كندا

لوحة اعلانية
مدينة وندسور في كندا
جامعة وندسور فى كندا

تعدّ مدينة وندسور في كندا مركزاً تعليمياً مهمّاً، وتضم جامعة ويندسور، إضافة إلى متحف شهير، ومعرض للفنون.

وقد جعل كل من الميناء والنفق والجسر اللذان يربطان بين كندا والولايات المتحدة من مدينة وندسور مركزاً لعبور السيارات، وتبادل الثقافات من الناحية العلمية والتعليمية والعملية.

الزراعة والصناعة في ويندسور

تعود الزراعة فى مدينة وندسور لعهد الفرنسيين، عندما شيد حصن ديترويت.

لوحة اعلانية

كما تعددت أسماء المدينة ففي البداية عرفت باسم مدينة فيري، ثم باسم مدينة ريتش موند، لتحصل لاحقاً على اسمها الحالي ويندسور منذ عام 1836.

كما أنّ الموقع المتميز للمدينة جعل منها معبراً مائياً صالحاً للملاحة البحرية، هذا المعبر المائي تطور بشكل سريع ليصبح ميناءً، وأصبح للمدينة شبكة حديدية حديثة.

هذا التطور السريع للمدينة جعلها محط أنظار العديد من الصناعيين والمنتجين لجعلها مركزاً لانطلاق العديد من المصانع، والتي كانت عبارة عن أفرع تشكل امتداداً للصناعات في الولايات المتحدة الأميركية.

البيئة و المناخ أيضاً ساعدا على خلق العديد من الصناعات الزراعية، والتي اعتمدت بشكل مباشر على منتجات الأرض، ومن أبرز المحاصيل الزراعية: الذرة وفول الصويا والبطاطا والتبغ والحبوب.

عدة نشاطات يمكنك خوضها في وندسور في كندا

عزيزي القارئ يمكنك قراءة المزيد والتعرف على مقالات ذات صله من خلال موقعنا مرحبا كندا