مدينة ساوثهامبتون في كندا

24

اليوم نشارك معكم معلومات عن مدينة ساوثهامبتون في كندا وهي من أقدم المدن الكندية، تتميز بطبيعة خلابة ومقومات بيئية عديدة تجعلها مقصدًا سياحيًا هامًا إلى جانب الانفتاح الاجتماعي والثقافي الذي يتسم به سكانها.

ما سبق يجعلها إحدى أبرز المدن الكندية المصبوغة بالصبغة الإنكليزية للمدينة الأم لها والتي بنيت على غرارها من قبل المهاجرين الإنكليز.

تاريخ مدينة ساوثهامبتون في كندا

تعد قبائل السكان الأوائل هي أول من وضع أسس الحياة الجماعية عند مصب نهر سوجين، إلا أن الصيد وتجارة الفراء هما المسؤولان عن إقامة مدينة ساوثهامبتون في مطلع القرن التاسع عشر.

وحصل ما سبق على يد المستوطنين الإنكليز والفرنسيين وذلك بهدف إقامة شركة خليج هدسون لتجارة الفراء والانتفاع من جهود صيادي المنطقة لتأمين مواد تجارتهم.

وعندما تضاءلت موارد المنطقة من الفراء اضطرت المدينة إلى الاعتماد على الزراعة بشكل واسع بغية الاستمرار، وشرعت الأسر بالاستقرار فيها، وتم إحداث أول مكتب للبريد ثم بنك كندا العليا عام 1846.

وقد واجهت المدينة العديد من الصعوبات والرفض لطلب الاعتراف بها رسميا لدى الجهات الحكومية، وذلك بسبب قلة عدد سكانها، إلا أن محاولاتها نجحت وتم إقرارها رسميا عام 1858، لتتوالى بعدها إنجازات البنية التحتية اللازمة، والتطورات المختلفة حتى يومنا هذا.

تاريخ مدينة ساوثهامبتون في كندا
تاريخ مدينة ساوثهامبتون في كندا

سكان ومساحة مدينة ساوثهامبتون في كندا

تعد مدينة ساوثهامبتون في كندا إحدى المدن السياحية الجميلة في مقاطعة بروس، حيث تقع على بحيرة هورن عند مصب نهر سوجين شمال جزيرة ساوثهامبتون.

مساحة المدينة تناهز 6.5 كيلو مترًا مربعًا مع تعداد سكاني يقارب 3.5 ألف نسمة، إلا أن هذا العدد يتضاعف بشكل كبير في مواسم السياحة الصيفية بسبب قدوم السياح، لتمضية إنجازاتهم في أكواخها المشهورة.

كما أن للمدينة معالم جيولوجية مميزة متأثرة بموقع الجزيرة العام، وأدت إلى وجود تنوع نباتي وحيواني كبير.

لوحة اعلانية

وساهمت في إقامة محميات طبيعية للطيور، وذلك بهدف حماية الطيور النادرة في المنطقة مثل إوز الثلج.

  مدينة ميسيساجا في كندا

مدينة ساوثهامبتون في كندا
مدينة ساوثهامبتون في كندا

اقتصاد مدينة ساوثهامبتون

إن اقتصاد ساوثهامبتون يرتكز بشكل أساسي على السياحة بمختلف أنواعها، الترفيهية والاصطياف، البيئية، التاريخية وغيرها.

لوحة اعلانية

ولكن إنشاء محطة بروس للطاقة النووية جعل المنطقة تتميز بكثرة الشواغر الموجودة في سوق العمل، وفسح المجال أمام السكان والوافدين إلى تنشيط الحركة الاقتصادية فيها.

بالإضافة إلى نمو وازدهار مجال الخدمات المختلفة، الأمر الذي ساهم في تدفق 4 مليارات دولار إلى اقتصاد أونتاريو بشكل سنوي، وما يناهز 18 ألف فرصة عمل جديدة موجهة إلى مختلف الاختصاصات العلمية والمهنية في المقاطعة بشكل عام.

اقتصاد مدينة ساوثهامبتون
اقتصاد مدينة ساوثهامبتون

السياحة في مدينة ساوثهامبتون في كندا

تعد مدينة ساوثهامبتون في كندا منطقة سياحية بامتياز، حيث أن شاطئها الطويل الذي يمتد على طول 4كيلو مترات وطبيعته الرملية الفريدة، هي أهم المقومات الأساسية لهذا القطاع، إلى جانب الأنشطة والفعاليات الاحتفالية والكرنفالات الرياضية التنافسية في مجال الجري والسباحة والصيد.

كما وتتميز المنطقة بإقامة عدة أحداث للألعاب النارية تمتد على مدار أشهر الصيف بالإضافة إلى فعاليات الكشافة ومراقبة الطيور المهاجرة، والتعرف على البيئة الخلابة للمنطقة، وتجربة أكواخ القش التي تشتهر بها.

كما وأن المتاحف والدور الثقافية تكرس اهتماما كبيرا للموسم السياحي، من خلال الفعاليات والعروض الثقافية والتاريخية التي تعرف بالمنطقة وأهم الأحداث التي شهدتها، إلى جانب الجولات السياحية إلى المنارات القديمة على الشاطئ.

شاهد أيضا: مدينة واترلو في كندا.

الرعاية الصحية في ساوثهامبتون

تتميز المدينة بوجود مشفى سوجين شورز الذي يقدم خدمات الرعاية الصحية بمختلف الاختصاصات العلاجية والجراحية، إلى جانب الإسعافات الأولية والعمليات الطارئة على مدار الأسبوع.

كما أنه مزود بمجموعة من العيادات الطبية الخارجية، وأجهزة التصوير الطبي الحديثة، بالإضافة إلى وجود عدد كبير من الكوادر الطبية عالية التأهيل.

كما يوجد في المدينة مجموعة من مراكز رعاية المسنين، مثل نزل هامبتون كورت، ونزل كينسجواي آرمز، ونزل بارك +55، التي تقدم الرعاية الصحية والاجتماعية والسكن لكبار السن والمتقاعدين، مهما كانت حالتهم الصحية.

  مدينة بلانفيل في كندا