تأخر تجديد جوازات السفر الكندية عبر الإنترنت يثير الانتقادات.. فما القصة؟

33

في شهر مايو من العام الماضي، أعلنت حكومة كندا عن خططها لتقديم خيار جديد لتجديد جوازات السفر الكندية عبر الإنترنت، مما يوفر للكنديين المزيد من الراحة والأمان.

ومع ذلك، بعد مرور أكثر من عام، لا يزال هذا الخيار غير متوفر، مما أثار انتقادات من بعض الناشطين والمسافرين.

وفقا للحكومة، كان من المقرر أن يبدأ تجديد جوازات السفر عبر الإنترنت في خريف عام 2023، ولكن تم تأجيله بسبب مشاكل تقنية.

وقال متحدث باسم وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC) إن الوزارة تعمل على حل هذه المشاكل وتحسين النظام، ولكنه لم يحدد موعدا جديدا لإطلاق الخدمة.

وأضاف المتحدث أن الخدمة الجديدة ستسمح للكنديين المؤهلين بتجديد جوازات سفرهم ودفع الرسوم وتحميل الصور عبر الإنترنت، مما يوفر لهم الوقت والمال.

وقال أيضا أن الخدمة ستساعد في تخفيف الضغط على موظفي الوزارة وتحسين وصول العملاء إلى خدمات جوازات السفر.

ميزات جواز السفر الكندي الجديد

وجاء تأخير تجديد جوازات السفر عبر الإنترنت في الوقت الذي كشفت فيه الحكومة عن مظهر جديد لجواز السفر الكندي، الذي يتميز بتصميم جديد وعناصر أمنية متطورة، مثل النقش بالليزر والعناصر اللمسية والألوان المائية.

وقالت الحكومة إن هذه التغييرات تهدف إلى زيادة حماية الهوية الكندية ومنع التزوير والاحتيال.

وعلى الرغم من أن تجديد جواز السفر عبر الإنترنت ليس خيارا حاليا، إلا أنه لا تزال هناك طرق أخرى يمكن للكنديين من خلالها تجديد جوازات سفرهم، مثل زيارة مراكز خدمة كندا أو مكاتب جوازات السفر أو إرسال طلباتهم عن طريق البريد.

ولكن هذه الطرق تتطلب المزيد من الجهد والوقت والموارد، وقد تواجه بعض التأخيرات بسبب الوباء.

وقد أعرب بعض الناشطين والمسافرين عن استيائهم من تأخر تجديد جوازات السفر عبر الإنترنت، وقالوا إنه يعكس سوء إدارة الحكومة وعدم احترامها لحقوق المواطنين.

  أفضل 10 أماكن مثيرة للاهتمام في كندا

وطالبوا الحكومة بتسريع العملية وتوفير خدمة أكثر كفاءة وشفافية للكنديين.

وقال أحد المسافرين الذين يرغبون في تجديد جواز سفرهم: “أنا محبط جدا من هذا التأخير.

لوحة اعلانية

أنا أريد أن أسافر إلى بلدي الأصلي لزيارة عائلتي، ولكن لا أستطيع ذلك بدون جواز سفر صالح.

لقد سمعت عن خدمة التجديد عبر الإنترنت منذ عام، ولكنها لا تزال غير متوفرة.

أشعر أن الحكومة تهملنا وتعطينا وعودا فارغة”.

وقال أحد الناشطين الذين يدافعون عن حقوق المهاجرين: “هذا التأخير غير مقبول.

الحكومة تقول إنها تحترم التنوع وتدعم المهاجرين، ولكنها تفشل في توفير خدمة أساسية لهم. الكثير من الكنديين الجدد يحتاجون إلى جوازات سفر للحفاظ على علاقاتهم مع بلدانهم الأصلية أو للحصول على فرص عمل أو تعليم.

الحكومة تجعل حياتهم أصعب بدلا من أسهل”.

لوحة اعلانية

الحكومة ترد على الانتقادات

وقال وزير الهجرة شون فريزر في رد على هذه الانتقادات: “أنا أعتذر عن أي إزعاج قد يسببه هذا التأخير للكنديين.

أنا أفهم مدى أهمية جواز السفر بالنسبة لهم، وأنا ملتزم بتقديم خدمة عالية الجودة ومرنة ومتاحة للجميع.

نحن نعمل بجد لإطلاق خدمة التجديد عبر الإنترنت في أقرب وقت ممكن، ونحن نقدر صبركم وتفهمكم”.

وأضاف الوزير أن الحكومة تسعى إلى تحسين خدمات جوازات السفر بشكل عام، وتقديم المزيد من الخيارات والمرونة للكنديين، مثل إمكانية طلب جواز سفر مؤقت في حالات الطوارئ أو الحاجة العاجلة، أو إمكانية تمديد صلاحية جواز السفر الحالي لمدة عام واحد في ظل ظروف استثنائية.

وأكد الوزير أن الحكومة تولي أهمية كبيرة لحماية خصوصية وأمن البيانات الشخصية للكنديين، وأنها تتبع المعايير الدولية الأعلى في هذا المجال.

وقال إن الحكومة تتعاون مع الشركاء الدوليين لضمان توافق جوازات السفر الكندية مع المتطلبات العالمية وتسهيل حركة المسافرين.

  مكتب الضرائب الكندية: فرصة عمل مميزة بدون شهادة جامعية

وختم الوزير قائلا: “أنا واثق من أن خدمة تجديد جوازات السفر عبر الإنترنت ستكون ميزة رائعة للكنديين، وأنها ستجعل عملية الحصول على جواز سفر أسرع وأسهل وأكثر أمانا.

نحن نعمل على تحقيق هذا الهدف في أسرع وقت ممكن، ونحن نشكركم على صبركم ودعمكم”.