بنك كندا يرفع أسعار الفائدة للمرة الثالثة هذا العام لمكافحة التضخم

6

رفع بنك كندا أسعار الفائدة للمرة الثالثة هذا العام لمكافحة التضخم، وتأتي هذه الزيادة في أعقاب سعي البنك المركزي المستمر لمكافحة التضخم المتزايد، والذي وصل إلى 8.1٪ في مارس 2024، وهو أعلى مستوى له منذ 40 عامًا.

تصريحات تيف ماكليم محافظ بنك كندا:

أوضح محافظ بنك كندا، تيف ماكليم، في مؤتمر صحفي بعد اجتماع السياسة النقدية للبنك، أن “التضخم لا يزال مرتفعًا للغاية، ولا نزال بحاجة إلى اتخاذ إجراءات لخفضه”.

وأضاف: “إننا نرفع سعر الفائدة اليوم لتهدئة الطلب وتخفيف الضغوط على الأسعار”.

عوامل تدفع رفع أسعار الفائدة:

  • استمرار ارتفاع التضخم: لا يزال التضخم مرتفعًا بشكل كبير، مدفوعًا بارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة، واختناقات سلسلة التوريد، وزيادة الطلب على السلع والخدمات.
  • نمو الأجور القوي: يُظهر نمو الأجور القوي علامات على استمرار ضغوط التضخم، حيث قد يؤدي إلى زيادة الطلب على السلع والخدمات.
  • المخاطر العالمية: تشكل التوترات الجيوسياسية، مثل الحرب في أوكرانيا، مخاطر إضافية على التضخم، حيث قد تؤدي إلى ارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية.

توقعات الاقتصاد الكندي:

على الرغم من رفع سعر الفائدة، يتوقع بنك كندا أن ينمو الاقتصاد الكندي بمعدل 2.2٪ في عام 2024 و 1.9٪ في عام 2025.

وتشمل العوامل الداعمة للنمو الاستثمار التجاري، واستكمال خط أنابيب Trans Mountain، والنمو السكاني.

ويُدرك بنك كندا المخاوف المحتملة لرفع أسعار الفائدة، مثل إبطاء النمو الاقتصادي وزيادة عبء الديون على الأسر والشركات.

ومع ذلك، يؤكد البنك على أن خفض التضخم هو أولوية قصوى، وأن رفع أسعار الفائدة ضروري لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد على المدى الطويل.

ومن المتوقع أن تؤدي الزيادة في أسعار الفائدة إلى ارتفاع تكلفة الاقتراض، بما في ذلك قروض الرهن العقاري وخطوط الائتمان.

  فيسبوك وإنستغرام يوقفان نشر الأخبار على منصتيهما في كندا.. إليك الأسباب

قد يؤدي ذلك إلى ضغوط على ميزانيات الأسر، خاصة بالنسبة لأولئك الذين لديهم ديون كبيرة.

الخطوات التالية:

لوحة اعلانية

سيواصل بنك كندا مراقبة التضخم عن كثب وسيتخذ المزيد من الإجراءات لرفع سعر الفائدة أو خفضها حسب الحاجة.

من المقرر الإعلان عن سعر الفائدة القادم في 5 يوليو 2024.