بنك كندا يبقي أسعار الفائدة دون تغيير عند 5%

71

أبقى بنك كندا أسعار الفائدة دون تغيير عند 5% يوم الأربعاء، وهي أعلى نسبة منذ 22 عامًا.

كان الاقتصاديون يتوقعون هذه الخطوة، وهي المرة الثالثة التي يحافظ فيها البنك على أسعار الفائدة دون تغيير خلال دورة التشديد الحالية.

وقال البنك المركزي الكندي في بيانه: “مع وجود أدلة حديثة على أن الطلب الزائد في الاقتصاد آخذ في التراجع، ونظرًا للتأثيرات المتأخرة للسياسة النقدية، قرر مجلس المحافظين الانتظار.

ومع ذلك، لا يزال المسؤولون قلقين بشأن استمرار الضغوط التضخمية الأساسية، ويشعرون بالقلق ومستعدون لزيادة سعر الفائدة بشكل أكبر إذا لزم الأمر”.

وأوضح البنك المركزي أن التضخم في كندا بلغ 8.1% في يونيو، وهو أعلى مستوى له منذ عام 1983.

ويرجع التضخم إلى مجموعة من العوامل، بما في ذلك ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء، والاضطرابات في سلاسل التوريد العالمية، والطلب القوي على السلع والخدمات.

ويتوقع البنك المركزي أن يتراجع التضخم في كندا في الأشهر المقبلة، لكنه يعتقد أنه سيظل فوق هدفه البالغ 2% حتى عام 2024.

وتعليقًا على قرار بنك كندا، قال ريتشارد مان، كبير محللي الاقتصاد الكلي في بنك سيتي كندا: “من الواضح أن البنك المركزي يشعر بالقلق بشأن التضخم، لكنه يشعر أيضًا بالقلق بشأن مخاطر النمو الاقتصادي”.

وأضاف: “من المحتمل أن يستمر البنك في إبقاء أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعاته القادمة، لكنه قد يرفع أسعار الفائدة مرة أخرى إذا تفاقم التضخم”.

ويأتي قرار بنك كندا في وقت يواجه فيه العديد من البنوك المركزية الأخرى في العالم تحديات في السيطرة على التضخم.

وقد رفعت البنوك المركزية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ونيوزيلندا أسعار الفائدة بشكل حاد في محاولة لخفض التضخم.

ويرى بعض المحللين أن البنوك المركزية قد تضطر إلى رفع أسعار الفائدة إلى مستويات أعلى مما هو مخطط له حاليًا، إذا لم تتمكن من السيطرة على التضخم.

  القوانين الغريبة في كندا!

المصدر: cbc

(5 أصوات) - 5/3.8