برنامج رعاية الأطفال في أونتاريو قد يتوقف لهذه الأسباب!

29

تواجه برامج رعاية الأطفال في أونتاريو تحديات مالية كبيرة، حيث أن الطريقة الحالية التي يتم بها تمويل برنامج رعاية الأطفال بـ 10 دولارات غير مستدامة.

و يعتمد البرنامج على تخفيض الرسوم التي يدفعها الأهالي مقابل رعاية الأطفال إلى النصف، مع قيام حكومة المقاطعة باستبدال تلك الإيرادات إلى المراكز باستخدام حصتها من التمويل الفيدرالي.

لكن بعض المشغلين يقولون إن هذا الحساب لا يفي بالغرض، حيث قامت مراكز رعاية الأطفال برفع رسوم الأهالي عندما واجهوا ارتفاع النفقات مثل تكاليف التوظيف، والمطاعم، والإيجار، والتدفئة والإمدادات.

ومع ذلك، تعين على أي مشغل يريد التوقيع على الخطة أن يجمد رسومه في مارس/آذار 2022، وقام الكثيرون بتجميدها بشكل طوعي في عام 2020، لعدم الرغبة في رفع الأسعار خلال جائحة COVID-19.

وهذا يعني أن نموذج استبدال الإيرادات الحكومية يعتمد على معدلات لا تعكس التكلفة الحالية الحقيقية لتوفير رعاية الأطفال.

 كما أن الزيادة بنسبة 2.1٪ التي أخذتها أونتاريو في الاعتبار لعام 2024 لمراعاة التضخم ليست كافية تقريباً، وكان هذا الرقم لعام 2023 هو 2.75٪.

وفي غضون ذلك، قال متحدث باسم وزير التعليم في أونتاريو إن المقاطعة تسعى للحصول على المزيد من الأموال الفيدرالية. 

ومن المفترض أن تأتي هذه الأموال قريباً، بالإضافة إلى التمويل اللازم لزيادة أجور موظفي رعاية الأطفال من غير العاملين في مجال رعاية الأطفال، والذين يمثلون حوالي 40٪ من العاملين في رعاية الأطفال المرخصة.

إذا لم تحصل أونتاريو على المزيد من الأموال الفيدرالية، فقد يؤدي ذلك إلى إغلاق مراكز رعاية الأطفال أو تقليص خدماتها. 

وهذا سيكون له تأثير سلبي على الأسر التي تعتمد على رعاية الأطفال، وكذلك على الاقتصاد الكلي.

يمكن أن تؤدي زيادة تمويل برنامج رعاية الأطفال بـ 10 دولارات إلى استقرار النظام وضمان استمرار توفر رعاية الأطفال عالية الجودة وبأسعار معقولة للأسر في أونتاريو.

  إليك كيفية الحصول على 5000 دولار لشراء سيارة جديدة في كندا

و من المهم أن تتحرك الحكومة الفيدرالية والمقاطعة بسرعة لمعالجة تمويل برنامج رعاية الأطفال بـ 10 دولارات، وإلا فقد يتعرض البرنامج للخطر، مما سيضر بالأسر والأطفال في أونتاريو.