الوضع المالي للكنديين أسوأ مما كان عليه قبل عام!

87

كشف استطلاع للرأي، أن الوضع المالي لمعظم الكنديين أسوأ بكثير مما كان عليه قبل عام.

ووفقاً للاستطلاع الذي أجره معهد “Angus Reid”، فإن الموارد المالية للكنديين أصبحت أسوأ بعد معاناتهم من أكبر زيادة في التضخم منذ الثمانينيات.

والأسوأ من ذلك هو أن الكثيرين منهم لا يتوقعون أي تحسن قريب في وضعهم المالي.

حيث أفاد حوالي 47٪ أنهم في وضع مالي أسوأ مقارنة بالعام الماضي.

كما أن 1 فقط من كل 5 مشاركين في الاستطلاع يتوقع أن تتحسن أوضاعه المالية خلال الأشهر الـ 12 المقبلة.

وبالنظر إلى المستقبل، وجد الاستطلاع أن الناس لا يبدو متفائلون للغاية بشأن تحسين مواردهم المالية.

لأن أكثر من ثلثي (69 في المائة) الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع يتوقعون أن يظل وضعهم كما هو أو يزداد سوءاً.

في حين يتوقع ما يزيد قليلا عن الخمس (22 في المائة) التحسينات.

وأشار الاستطلاع، إلى أن سكان ساسكاتشوان كانوا أكثر تشاؤماً بشأن أي تحسينات في الأفق، كما أنهم أصحاب الوضع المالي الأسوء من بين الكنديين.

ووجد الاستطلاع، أن 6 من كل 10 مشاركين يقولون إن التضخم هو التحدي الأول الذي يواجه البلاد في الوقت الحالي يليه الرعاية الصحية.

بينما قال 27٪ منهم أن القدرة على تحمل تكاليف السكن كانت القضية الأولى في البلاد.

والجدير بذكره، أن التضخم في كندا لا يزال عند معدل 5.4٪، وهذا لا يزال أعلى بكثير من هدف بنك كندا البالغ 2٪.

كما يعتبر التضخم الأولوية القصوى للكنديين في الميزانية الفيدرالية.

حيث قالت وزيرة المالية كريستيا فريلاند أن الميزانية ستركز على تدابير القدرة على تحمل التكاليف والإنفاق على الرعاية الصحية، لكن زيادة الإنفاق الحكومي تهدد بتأجيج التضخم مما قد يؤدي إلى إطالة أمد الحاجة إلى رفع أسعار الفائدة.

لوحة اعلانية

المصدر: ctiynews

  تزايد حالات الابتزاز الجنسي للأطفال في كندا و 90% من الضحايا هم ذكور