المناطق الحارة في كندا

132

المناطق الحارة في كندا تعد من المميزات التي يغفل عنها العديد من الناس، وذلك بسبب شهرة كندا الكبيرة بالمناخ البارد والصقيع المستمر، إلا أن ذلك لا يتجاوز كونه محض خيال بحت.

فالمساحة الكبيرة لها تكفل وجود العديد من المناطق الحرارية المختلفة، التي تغني البيئة الطبيعية وتساهم في تعدد الموارد السياحية.

التعرف على المناطق الحارة في كندا

تعد كندا بلدًا يمتد بشكل كبير على درجات العرض وخطوط الطول، الأمر الذي يؤدي إلى اختلاف المناطق الحرارية في البلاد، فتظهر في كندا المناطق الباردة المتجمدة والحارة والمعتدلة بشكل واضح، ومن المناطق الحارة فيها:

● مدينة فانكوفر في مقاطعة كولومبيا البريطانية، حيث تتراوح درجات الحرارة في كانون الثاني أشد أشهر السنة برودة بين 1.5وحتى 6.7 درجة مئوية.

● بالإضافة إلى مدينة فكتوريا عاصمة كولومبيا البريطانية، حيث أن درجات الحرارة في فصل الشتاء قد تناهز 7.5 درجة مئوية.

● كما وتعد مدينة كيلونا أيضا إحدى المدن الأكثر حرارة في كندا، إذ تبلغ درجة الحرارة فيها 2.6 درجة مئوية في الأيام الأكثر دفئا خلال الشتاء.

● وفي مقاطعة نوفا سكوشا تكون مدينة هاليفاكس هي الأدفأ، حيث أن متوسط أعلى درجة حرارة تصل إليها في الشتاء هو 1 درجة سيليزيوس، بينما أخفض درجة حرارة -6 درجات مئوية تحت الصفر.

● بالإضافة إلى كل من تشيليواك وصن شاين كوست.

المناطق الحارة في كندا
المناطق الحارة في كندا

أدفأ مدن كندا في فصل الشتاء

يمتاز فصل الشتاء بخصوصية كبيرة في كندا، إذ أن هذا الفصل يعد من أقسى الفصول على مستوى العالم في هذا البلد، وذلك بسبب انفتاحه على القطب المتجمد الشمالي واقترابه الكبير منه.

ولكن تتواجد بعض المدن الدافئة في المناطق الجنوبية والساحلية البعيدة، والتي تعد نعيما يحلم به السكان الكنديون شتاء، مثل:

  معلومات عن جامعة أونتاريو

● مدينتا فانكوفر وأبوتسفورد في مقاطعة كولومبيا البريطانية، وهي من أكثر مناطق كندا دفئا.

لوحة اعلانية

● عاصمة كولومبيا البريطانية فكتوريا، التي تقع في أقصى الجنوب الغربي من البلاد، حيث أنها تمتاز بشتاء يخلو من الثلوج، ودرجات حرارة لا تهبط إلى ما دون -10 درجات مئوية تحت الصفر.

● ومدينة وندسور وسانت كاثرين في مقاطعة أونتاريو التي تتصف بدفء الصيف واعتدال الشتاء.

● كما أن مدينة نياغارا فولز التي تتميز بمتوسط حرارة في الشتاء لا يهبط عن -7.8 درجات تحت الصفر، وهطولات مطرية متفرقة على مدار العام.

المناطق الحارة في كندا
المناطق الحارة في كندا

كورتيناي، كولومبيا البريطانية إحدى أدفأ مدن كندا

لوحة اعلانية

وتعتبر مدينة كورتيناي إحدى أكثر مدن مقاطعة كولومبيا البريطانية وكندا حرارة، حيث أن موقعها على الساحل الشرقي لجزيرة فانكوفر الكندية يساهم في ذلك بشكل ملموس، فمناخها غربي بحري يشابه مناخ المنطقة المحيطة بالبحر المتوسط.

وتمتاز بشتاء مقبول الحرارة مع نسبة رطوبة عالية، بينما يصبح المناخ صيفا دافئا جافا، ويمتاز كل من فصلي الربيع والخريف بانخفاض درجة الحرارة والرطوبة أيضا، مما يساهم في نشوء قطاع سياحة بيئية نشطة في المنتزهات والمنتجعات العملاقة التي تضمها كورتيناي.

شاهد أيضا: تعرف على المناطق الحارة في كندا

أعلى درجة حرارة في كندا

يعد المناخ الكندي عمومًا مستقرًا مائلًا للبرودة بشكل واضح، وتتم دراسة معدلات تفاوت درجات الحرارة في البلاد بشكل سنوي.

وذلك بهدف إلمام الوعي بالتغيرات التي يشهدها المناخ والبيئة، والفروق الحرارية المسجلة بين الصيف والشتاء، إلى جانب الفروق المسجلة من عام إلى آخر.

فكانت أعلى درجة حرارة مسجلة في البلاد هي 49.6 درجة مئوية في أنحاء مقاطعة كولومبيا البريطانية في شهر حزيران من صيف عام 2021.

ولم تشهد البلاد هذا الارتفاع الكبير في الحرارة من قبل، حيث أن أعلى درجة حرارة كانت 39.4 درجات مئوية في مدينة تشيليواك في نهاية القرن التاسع عشر.

  نبذة عن مدينة توفينو
المناطق الحارة في كندا
المناطق الحارة في كندا

موجة الحر في كندا

وتشهد كندا إلى جانب العديد من بلدان العالم ارتفاعات كبيرة في معدلات درجة الحرارة بشكل غير مسبوق، وذلك بسبب تفاقم مشكلة الاحتباس الحراري وتزايد الانبعاثات الكربونية.

حيث تتجاوز درجة الحرارة في أشهر الصيف 40 درجة مئوية في مختلف المناطق، وتناهز درجة 50 مئوية أحيانًا وذلك بدءًا من عام 2019 وحتى الآن.

ويعتبر هذا الموضوع مهددا لحياة الأفراد خصوصًا من سكان المناطق الباردة غير المعتادين على الحرارة، بالإضافة إلى نشوب عدد كبير من الحرائق المدمرة التي تمتد لتطال عدة مقاطعات متجاورة كما جرى في حريق كندا الهائل عام 2021، الذي خلف أضرارًا مادية وبشرية وبيئية مؤلمة.