الشركات الكندية تخطط للتوظيف بقوة في عام 2024

102

تشير بيانات مسح جديدة إلى أن الشركات الكندية تخطط للتوظيف بقوة في النصف الأول من عام 2024، مع توقعات بأن 54 في المائة من الشركات ستجري توظيفات جديدة.

وأظهر المسح أن 40 في المائة من الشركات الأخرى ستطلب موظفين للوظائف الشاغرة، في حين ستوظف 68 في المائة من الشركات المزيد من العمال المتعاقدين.

من بين تلك الشركات التي تخطط لتوسيع نطاق توظيفها في عام 2024، قال 61 في المائة إنهم يفعلون ذلك لتنمية الشركة، وقال 50 في المائة إن موظفيهم الحاليين يفتقرون إلى المهارات المطلوبة، وقال 48 في المائة إنهم يعتزمون الاستفادة من المواهب التي تم تسريحها من شركات أخرى.

وجد استطلاع روبرت هاف أيضا أن ما يقرب من 80 في المائة من الشركات التي أوقفت المشاريع في عام 2023 تخطط لاختيار هذا العمل مرة أخرى في العام المقبل.

تأتي بيانات المسح بعد أقل من أسبوع من إصدار هيئة الإحصاء الكندية لاستطلاع القوى العاملة في نوفمبر، والذي وجد أن معدل البطالة ارتفع إلى 5.8 في المائة الشهر الماضي.

أضاف الاقتصاد الكندي 25000 وظيفة متواضعة، متجاوزا توقعات المتنبئين قليلا ولكنه متأخر عن وتيرة النمو السكاني.

تحديات التوظيف

على الرغم من تطلعات الشركات الكندية للتوظيف في العام المقبل، واجه الكثير منها تحديات في التوظيف في عام 2023.

أبلغ تسعة وثمانون في المائة من المديرين الذين شملهم الاستطلاع عن صعوبة العثور على مهنيين مهرة، وقال 64 في المائة إن التوظيف للأدوار المفتوحة يستغرق وقتا أطول الآن مما كان عليه قبل عام.

كانت التحديات الأخرى المبلغ عنها هي عدم وجود المتقدمين المؤهلين، والتوظيف بسرعة كافية للحصول على أفضل المواهب، وتلبية توقعات رواتب المرشحين.

أفاد أصحاب العمل أيضا أنهم قلقون بشأن الاحتفاظ بموظفيهم الأكثر مهارة والتأكد من أن فريقهم منتج ككل، وفقا للدراسة الاستقصائية.

  الإعصار لي يصل إلى كندا ويتسبب في انقطاع الكهرباء

بشكل عام، تشير بيانات المسح إلى أن سوق العمل الكندي سيظل قويا في عام 2024، ومع ذلك، من المهم أن تضع في اعتبارك أن الشركات تواجه تحديات في العثور على المواهب المؤهلة، لذلك من المهم أن تكون مستعدًا للمنافسة على الوظائف.

المصدر: bloomberg

لوحة اعلانية