الحياة في فيكتوريا كندا

240

الحياة في فيكتوريا كندا: عندما نتحدث عن مقاطعة كولومبيا البريطانية لا بدمن أن نذكر عاصمتها الجميلة مدينة فيكتوريا، حيث إنها تعتبر من أفضل المدن التي يرغب الجميع في العيش فيها، وفي مقالنا هذا سنعرض لكم طبيعة الحياة في فيكتوريا كندا.

أين تقع مدينة فيكتوريا كندا

تعد مدينة فيكتوريا (Victoria) عاصمة لمقاطعة كولومبيا البريطانية الكندية وتُعرف باسم “جاردن سيتي” وهي أكبر مدن المقاطعة في البر الرئيسي.

الحياة في فيكتوريا كندا

سميت المدينة على اسم الملكة فيكتوريا (ملكة المملكة المتحدة) وهي واحدة من أقدم المدن في شمال غرب المحيط الهادي.

تقع مدينة فيكتوريا في أقصى الجنوب في غرب كندا على بعد حوالي 100 كيلومتر (62 ميل) جنوب غرب فانكوفر ومقابل الساحل الكندي على المحيط الهادي.

تعد فيكتوريا سابع أكثر المدن كثافة سكانية في كندا حيث بلغ عدد سكانها حسب إحصاء عام 2021 (91,867 ) نسمة.

المناخ في مدينة فيكتوريا كندا

يتميز مناخ مدينة فيكتوريا بنمط مناخ البحر المتوسط حيث يكون الصيف بارد وجاف ومشمس أما فصل الشتاء فيكون بادر مع أمطار معتدلة والكثير من الغيوم.

يبلغ متوسط درجات الحرارة اليومية (المرتفعة والمنخفضة) في مدينة فيكتوريا في فصل الشتاء ما بين 8 و 4 درجات مئوية (46 و 39 درجة فهرنهايت) على التوالي.

أما درجات الحرارة في فصل الصيف فهي معتدلة نسبيًا حيث يبلغ متوسط ​​درجات الحرارة المرتفعة 20 درجة مئوية (68 درجة فهرنهايت) والمنخفضة 11 درجة مئوية (52 درجة فهرنهايت).

الحياة الاقتصادية في فيكتوريا كندا

تتعدد مجالات الاقتصاد في مدينة فيكتوريا حيث تشمل المجالات التالية: التكنولوجيا والمنتجات الغذائية والسياحة والتعليم.

لوحة اعلانية

كما يعمل الكثير من سكان المدينة في مجالات الاستثمار والمصارف ونشر الكتب عبر الإنترنت وفي المدارس العامة والخاصة والهندسة والهندسة المعمارية والاتصالات.

  مدينة مونت لوريل في كندا

ومن أشهر مجالات الصناعة في المدينة تصنيع الطائرات الخفيفة ومنتجات التكنولوجيا وتصنيع المنتجات الغذائية والمستحضرات الصيدلانية وأجهزة الكمبيوتر.

وتعتبر السياحة من أهم مصادر الدخل الوطني لمدينة فيكتوريا حيث يرفد ما يساوي مليار دولار سنوياً للاقتصاد المحلي.

السياحة في مدينة فيكتوريا كندا

تعتبر فيكتوريا وجهة سياحية مميزة في كندا حيث تجذب إليها ما يزيد عن (3.5) مليون زائر سنوياً.

تقام في المدينة العديد من الأحداث العامة التي تشمل عروض للألعاب النارية ومهرجانات الموسيقى والكثير من الفعاليات الثقافية التي تجذب عشرات الآلاف من سكان وزائري المدينة.

لوحة اعلانية

وتحتوي المدينة الكثير من المعالم الأثرية الشهيرة في كندا ومنها: مباني البرلمان التي تم الانتهاء من بنائها في 1897، وفندق الإمبراطورة الذي افتتح في عام 1908، ويعتبر الحي الصيني في المدينة هو ثاني أقدم حي في أمريكا الشمالية بعد سان فرانسيسكو.

الحياة في فيكتوريا كندا
الحي الصيني – فيكتوريا، كندا

الحياة المعيشية في فيكتوريا كندا

كما قلنا تعد مدينة فيكتوريا منطقة جذب سياحي شهيرة كما أن نموها الاقتصادي الكبير في قطاع التكنولوجيا جعلها تصبح من أكبر الصناعات الداعمة لدخل المدينة وجعل مدينة فيكتوريا من بين أفضل عشرين مدينة في العالم من حيث جودة الحياة.

ومن أهم مميزات مدينة فيكتوريا والتي تجعل منها من أكثر المدن المناسبة للعيش فيها:

  1. الطبيعة الجميلة للمدينة: الموقع المميز الذي تشغله المدينة على الساحل والمطل على المحيط الهادي بالإضافة إلى توفر الكثير من الغابات والبحيرات والجبال يتيح العديد من الخيارات للاستجمام والاستمتاع على مدار العام.
  2. توفر فرص عمل جيدة: يوجد في المدينة الكثير من الأنشطة الاقتصادية التي توفر فرص عمل جيدة ومن ضمنها المجال الحكومي والسياحي ومجال التكنولوجيا والتي تجعل الحياة في فيكتوريا كندا مناسبة.
  3. قلة حركة المرور وسهولة التنقل: رغم أن فيكتوريا هي أكبر مدينة في المقاطعة لكنها لا تزال صغيرة نسبيًا بالنسبة لمدن أكبر في كندا مثل فانكوفر أو تورنتو لذا تعتبر حركة المرور والتنقلات الطويلة فيها سهلة ومريحة نسبيًا .
  4. توفر مجتمع آمن: تعتبر فيكتوريا من المجتمعات الآمنة والصديقة للأسر، حيث تظهر الدراسات انخفاض واضح في مؤشر الجريمة لذا فإن فرصة العيش بحرية دون وجود عامل الخوف يعتبر من مميزات العيش في المدينة.
  5. المناخ الجيد في فيكتوريا: كما قلنا يعتبر فإن مناخ المدينة معتدل على مدار السنة حيث هناك أكثر من ثمانية أشهر في السنة خالية من الصقيع مع ندرة في تتساقط الثلوج.
  أفضل مكان للعيش في كندا

أما العيوب التي قد تبرز في صعوبة الحياة في فيكتوريا كندا فهي:

  1. غلاء المعيشة: من أكبر عيوب العيش في فيكتوريا غلاء تكاليف المعيشة والتي تعتبر سمة مميزة لجميع مدن مقاطعة كولومبيا البريطانية وقد تكون فيكتوريا هي أغلى مدينة في المقاطعة.
  2. قلة أماكن الترفيه والمطاعم: لا تزال مدينة فيكتوريا تفتقر لمميزات المدينة العالمية من جانب توفير خيارات لا حصر لها من أماكن تناول الطعام والتنزه التي تتوفر في المدن الكبرى ومع ذلك يتوفر في وسط المدينة أماكن للمشي وبعض المطاعم والمتاجر ولكن بشكل محدود نوعاً ما.
  3. وجود الكثير من السياح: تعتبر مدينة فيكتوريا من المدن المزدحمة بالسياح على مدار العام لذا قد يشكل ذلك مصدر إزعاج لسكان المدينة وبخاصة في فصل الصيف الذي يزيد فيه النشاط السياحي.
الحياة في فيكتوريا كندا

وفي النهاية فإن مميزات الحياة في فيكتوريا كندا تجعل فكرة الانتقال إليها من الأمور الواردة والتي تشغل بال الكثير والقرار يختلف كل حسب وضعه.

ندعوكم للاطلاع على باقي أقسام الموقع من هنا.