الحكومة الكندية تصدر إرشادات جديدة للذكاء الاصطناعي

77

أصدرت الحكومة الكندية إرشادات جديدة للذكاء الاصطناعي، والتي تهدف إلى ضمان استخدام التكنولوجيا بشكل مسؤول وشفاف.

وتتضمن المبادئ التوجيهية الجديدة توصيات بشأن مخاطر الذكاء الاصطناعي، مثل التحيز وانتهاكات الخصوصية، بالإضافة إلى النصائح حول كيفية استخدام التكنولوجيا بأمان وفعالية.

وتأتي هذه الإرشادات في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة الكندية إلى تعزيز استخدام الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء الحكومة.

وقد قامت بالفعل باستثمارات كبيرة في مجال الذكاء الاصطناعي، وتتوقع أن يلعب دورًا مهمًا في مجالات مثل الرعاية الصحية والدفاع والبنية التحتية.

وتحدد المبادئ التوجيهية الجديدة الذكاء الاصطناعي التوليدي بأنه التكنولوجيا التي “تنتج محتوى مثل النص والصوت والتعليمات البرمجية ومقاطع الفيديو والصور”.

وتتضمن الأمثلة على الذكاء الاصطناعي التوليدي روبوتات الدردشة ورسائل البريد الإلكتروني والملاحظات الموجزة والبحث والبرمجة.

وتوصي الإرشادات بأن تكون الإدارات الفيدرالية حريصة عند استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي في مجالات مثل الاتصالات العامة على وسائل التواصل الاجتماعي أو أتمتة “التقييمات أو التوصيات أو القرارات المتعلقة بالعملاء”.

كما تحث الإرشادات الإدارات على أن تكون شفافة بشأن استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي.

ويجب على الإدارات “تحديد المحتوى الذي تم إنتاجه باستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي، وإخطار المستخدمين بأنهم يتفاعلون مع أداة الذكاء الاصطناعي”.

وتعليقًا على هذه الإرشادات، قالت رئيسة مجلس الخزانة الكندية، أنيتا أناند، إنها “ستتأكد من أن الموظفين على دراية بعدم استخدام المعلومات الخاصة أو السرية، ومن أن المحتوى واقعي، وأننا نتحلى بالشفافية بشأن استخدامه، ونلتزم بالقوانين واللوائح أيضا”.

وأضافت أناند أن الحكومة لا تتبنى الذكاء الاصطناعي في محاولة للقضاء على الوظائف.

وأكدت أن “هذا الاستخدام للذكاء الاصطناعي التوليدي هو أداة لتعزيز عمل الموظفين الحاليين والمستقبليين”.

و تمثل هذه الإرشادات الجديدة خطوة مهمة في ضمان استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل آمن ومسؤول في الحكومة الكندية.

  كل ما يخص ميناء فيكتوريا

ومن المرجح أن تؤدي هذه الخطوة إلى تعزيز الثقة العامة في التكنولوجيا ومساعدة الحكومة الكندية على تحقيق أهدافها المبتكرة.

لوحة اعلانية

المصدر: iciradiocanada