ماهي صعوبات العيش في كندا

195

ماهي صعوبات العيش في كندا: فكرة الانتقال للعيش في بلد جديد تحمل الكثير من المخاوف، لذا يسعى أي شخص لمعرفة مزايا وعيوب المكان المراد السفر والاستقرار فيه.

ورغم المزايا الكثيرة للعيش في كندا تبرز بعض النقاط التي من الممكن أن تشكل ضغط على الراغبين في الإقامة أو الهجرة إليها، وفي مقالنا هذا نعرض أبرز صعوبات العيش في كندا.

صعوبات العيش في كندا من الجانب الاقتصادي

يلعب الوضع الاقتصادي لأي بلد دوراً هاماً في الرغبة الفرد للعيش فيه، ورغم ان الاقتصاد الكندي اقتصاد قوي وسريع النمو، لكن تبرز بعض النقاط التي تشكل صعوبة في العيش فيها:

1- ارتفاع تكاليف المعيشة والضرائب

يعتبر ارتفاع التكاليف المعيشية اليومية لسكان أو راغبي العيش في كندا من أكثر التحديات التي تجعل الفرد يفكر كثيراً قبل البدء بإجراءات الانتقال للعيش في كندا.

حيث تعتبر كندا من أكثر البلدان غلاء بالنسبة إلى بلدان أخرى، فأسعار الغذاء والملابس تعتبر أغلى بكثير في كندا عن دول أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية.

بالإضافة إلى أن الضرائب المفروضة على السلع والخدمات تعتبر مرتفعة أيضاً.

أبرز صعوبات العيش في كندا
الدولار الكندي – أبرز صعوبات العيش في كندا

2. تدني قيمة الدولار الكندي نسبة للدولار الأمريكي

يقدر سعر صرف الدولار الكندي بنحو (0.78) دولار أمريكي، لذا يعتبر من الأمور التي تشكل صعوبة في التعاملات المالية الدولية والشراء من الإنترنت.


3. ارتفاع أسعار الشقق ووسائل النقل

إن إمكانية توفر سكن آمن وملائم وبسعر مناسب واقتصادي تعتبر من التحديات المهمة التي تجعل العيش في كندا من الأمور الصعبة.

كما سيكون من المناسب لك تحديد مكان سكن قريب من وسائط النقل العام حتى توفر من المبالغ المدفوعة للتنقل.

لوحة اعلانية

4. ارتفاع أسعار التعليم الجامعي

بينما أن تكاليف التعليم للمراحل الابتدائية والثانوية تعتبر رمزية أو مجانية، إلا أن تكاليف التعليم للمراحل الجامعية والدراسات العليا تعتبر مكلفة بشكل كبير.

  الاستثمار في كندا عن طريق شراء عقار

وفي الفيديو التالي نسب المصاريف التي قد تدفعها للدراسة في كندا:

صعوبات العيش في كندا من الجانب المعيشي

لوحة اعلانية

يعتبر التكييف في بيئات جديدة تحدي للفرد وذلك لاختلاف الأنماط المعيشية والبيئية من مكان لأخر، ومن أبرز صعوبات العيش في كندا من هذا الجانب:

1.الطبيعة المناخية في كندا

إن فكرة العيش في مقاطعات وأقاليم كندا الشمالية سيكون صعباً حتماً للأشخاص غير المعتادين على البرد.

حيث إن قضاء 8 أشهر في منطقة تتزين ببياض الثلج قد تكون شاعرية للبعض لكنها ستكون صعبة جداً، حيث إنك ستكون مجبراً بأن تبقى حبيس البيت لفترات طويلة .

ولتنوع المناطق المناخية في كندا فإن فكرة العيش في المناطق الساحلية تعتبر مناسبة جداً حيث تتميز بدرجات حرارة معتدلة نوعاً ما.

أبرز صعوبات العيش في كندا
الطبيعة المناخية – أبرز صعوبات العيش في كندا

2.الرعاية الصحية

قد يكون عدم توفر الكثير من مراكز الرعاية الصحية في المجتمعات الريفية عقبة في العيش فتلك المناطق، حيث يقتصر الوضع على مركز أو مركزين على الأكثر.

كما أن فكرة الانتقال للعيش في المدن الكبرى يكون فيه صعوبة في الحصول على مواعيد سريعة حيث تكون فترات الانتظار طويلة لتلقي الرعاية الصحية المطلوبة.

3. الحصول على عمل مناسب

كما هو الحال في الكثير من البلدان فإن فرص العمل قد تكون تحدياً حقيقياً وخاصة مع شروط أصحاب العمل المعقدة

هكذا فإن توفير نسخ عن الشهادات الدراسية المعتمدة وشهادات الخبرة التي تتلاءم مع فرص العمل المطروحة، يكون متطلب أساسي لقبول الطلبات.

أبرز صعوبات العيش في كندا من الجانب الثقافي

1. حاجز اللغة

تلعب اللغة دورًا أساسياً في إمكانية العيش في كندا وحتى في أي بلد جديد، حيث تعتبر اللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية للدولة.

ولهذا يجب على الشخص تعلم اللغة لانها تعد من ابرز صعوبات العيش في كندا، لكي يكون قادراً على ممارسة حياته بشكل طبيعي في كندا.

  إيجابيات وسلبيات العيش في كندا

2. الاختلاف الثقافي

بما أن كندا تتميز بتعدد الأعراق المقيمة فيها فيبرز الاختلاف الثقافي بين سكانها بشكل واضح وقد يعد من أبرز صعوبات العيش في كندا

إن لاختلاف العادات والتقاليد بالإضافة إلى النظرة المتفاوتة من شخص لآخر في القضايا الجدلية مثل: التنوع الديني والعرقي والجنسي قد تكون من أبرز النقاط التي قد تكون غير مريحة في التعامل البشري هناك.

أبرز صعوبات العيش في كندا
ماهي صعوبات العيش في كندا

وفي النهاية: نأمل أن نكون قد ألقينا الضوء ماهي صعوبات العيش في كندا، ورغم أن هذه النقاط تختلف في صعوبتها من شخص لآخر ولكن تعتبر كندا من البلاد العالمية الكبرى والتي تشكل مركز جذب للكثير من راغبي الهجرة.

للاطلاع على معلومات أخرى متعلقة بالهجرة والعيش في كندا ندعوكم لتصفح قسم “الهجرة واللجوء إلى كندا“.